الموضوع: دعوه للنقاش
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-24-2011, 05:13 AM   رقم المشاركة : ( 608 )
الإمام ناصر محمد اليماني
كاتب


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 11262
تـاريخ التسجيـل : Nov 2010
العــــــــمـــــــــر : 51
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 75 [+]
آخــر تواجــــــــد : 06-13-2011(11:03 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : الإمام ناصر محمد اليماني is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الإمام ناصر محمد اليماني غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دعوه للنقاش

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار والسابقين الأنصار وجميع المُسلمين الذين لو تبين لهم الحق لأتبعوه إلى يوم الدين

سلام الله عليكم أحبتي في الله عُلماء الأمة ممن أظهرهم الله على دعوة الإمام ناصر محمد اليماني للحوار في عصر الحوار من قبل الظهور وسلام الله على الباحثين عن الحق من العالمين:-

أحبتي في الله حقيق لا أقول على الله إلا الحق ولربما يود أحد الباحثين عن الحق أن يقول يا ناصر محمد اليماني أفلا تدلني كيف نعلم علم اليقين أنك لا تقول على الله إلا الحق لا شك ولا ريب؟ ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: عليك أن تنظر إلى الحُجة التي يُحاج بها الإمام ناصر محمد اليماني فتُركز على سُلطان علمه من قول من؟! فهل هو قول من عند نفسه أم ينطق بقول الله في مُحكم كتابه, ومن ثم تدبر القول الذي يحاج به الإمام ناصر محمد اليماني هل هو قول مُقنع لعقلك أنت فلا تعتمد على عقول الناس كون حُجة الله عليك ليست عقول الناس بل حُجة الله عليك في ذاتك انت أيها الباحث عن الحق تصديقاً لقو الله تعالى:

(بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ) صدق الله العظيم

فلا تتبع ماليس لك به علم أنه الحق من الله يقبله العقل والمنطق كون عقلك هو حُجة الله عليك وعنه سوف تُسأل تصديقاً لقول الله تعالى:

(وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)
صدق الله العظيم

وعليك أن تعلم علم اليقين أن العقل لا يضل عن الحق إذا تم استخدامه بالتفكر في القول تصديقاً لقول الله تعالى:
(قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا) صدق الله العظيم

وبما أني الإمام المهدي المنتظر الذي يهديكم بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد أتحدى كُل إنسان عاقل أنه إذا تفكر وتفكر وتدبر في سُلطان العلم الذي يُحاج به الإمام ناصر محمد اليماني في الحوار يجد عقله يُسلم للحق تسليماً ولكن العقل ليس له على الإنسان سُلطان وإنما جعله الله شاهداً عليه من نفسه يوم لقاء الله تصديقاً لقول الله تعالى:

(وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ)صدق الله العظيم

كون السمع والبصر كان عنه أول شاهد بالحق على الإنسان كونها لا تعمى الأبصار عن معرفة الحق إذا تم استخدام العقل والمنطق ولذلك قال الله تعالى:

(وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) صدق الله العظيم

فاتقوا الله أحبتي في الله والجأوا إلى عقولكم الذي ميز الله بها الإنسان عن الحيوان الذي لا يتفكر ألا والله الذي لا إله غيره أنكم لو تتفكرون في بيان الإمام المهدي أن عقولكم سوف تكون إلى جانب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فتقول لكم أنه ينطق بالحق ويهدي إلى صراطٍ مُستقيم وهذا التحدي بالحق يعلم به كُل إنسان عاقل تابع و اطلع على سُلطان العلم الذي في بيان الإمام المهدي للمُمترين أبو حمزة ومن كان على شاكلته, ألا وإن أبو حمزة الذي هو ذاته أبو فراس الزهراني من الذين أفتاكم الله عنهم أنهم يلبسون الحق بالباطل وأما كيف يلبس الحق بالباطل وهو أن يجعل الفتوى الحق وكأنها باطل لا شك ولا ريب كمثل فتواه أن الإمام ناصر محمد اليماني يتهم نساء الأنبياء بأنهن زانيات فتعالوا لننظر الحكمة الخبيثة لدى أبو حمزة أبو فراس الزهراني من هذه التهمة الموجهة لناصر محمد اليماني, وذلك حتى يظن الإخوان السنة أنه من الذين يشتمون عائشة بغير الحق وهُنا يتبين لكم كيف أن أبو فراس من الذين يلبسون الحق بالباطل وهو أنه يقول أن الإمام ناصر محمد اليماني يتهم نساء الأنبياء بالزنا وذلك حتى يصد عن الإمام ناصر محمد اليماني صدوداً كبيراً, ألا والله لو كان أبو فراس ليس من الذين يلبسون الحق بالباطل لقال أن ناصر محمد اليماني يتهم إمرأة نبي الله نوح وإمرأة نبي الله لوط بالزنا كونه يعلم أن الإمام ناصر محمد اليماني لم يفتي إلا عن أحد نساء نوح عليه الصلاة والسلام وكذلك إمراة لوط عليه الصلاة والسلام ولم يذكر غيرهن أحداً من نساء الأنبياء عليه الصلاة والسلام,
ولكن أبو فراس الذي هو ذاته محمود المصري علم أن الإمام ناصر محمد اليماني أفحمة بالحق كون الإمام ناصر محمد اليماني ليس هو من أفتى بخيانة إمراة نبي الله نوح ونبي الله لوط بل الله رب العالمين علام الغيوب هو من أفتى بذلك في قوله تعالى:

(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ) صدق الله العظيم
فتعالوا لنعلم علم اليقين عن خيانة إمرأة نبي الله نوح في محكم كتاب الله فتجدوه في مُناجاة نوح لربه ورد ربه عليه بالحق في قول الله تعالى:

((رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ)) صدق الله العظيم

فانظر لرد رب العالمين إلى نبيه نوح عليه الصلاة والسلام قال:
(قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ)
وتدبروا مرة أخرى فتوى الله لنبيه بالحق
((قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ ))
هذه فتوى الله لنبيه يقول:
((( يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ)))
بل تفكروا في الرد جيداً
((((قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ))))


والسؤال الذي يطرح نفسه فهل يقصد الله أن ابن نوح ليس من ذريته والجواب تجدوه في محكم الكتاب في قول الله تعالى:

((وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ * وَنَجّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ * وَجَعَلْنَا ذُرّيّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ)) صدق الله العظيم

أفلا ترون أحبتي في الله أن المُسمى أبو فراس الذي هو ذاته أبو حمزة المصري من الذين يلبسون الحق بالباطل ليصدون عن الحق صدوداً كبيراً, ألا والله أنه ليستحق لعنة الله وملائكته والناس أجمعين ولكن صبراً جميلاً,
وعلى كُل حال لقد علمتم هذا الشخص الذي يُحارب الإمام المهدي المنتظر الليل والنهار ويسعى ليطفئ نور الله بكل حيلة ووسيلة ويأمن مكر الله ولا يأمن مكر الله إلا القوم الكافرين ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون ظهوره.

وأما أنت يا فضيلة الشيخ السوداني وصاحبك فوالله لئن استمريتم في الصد عن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أن الله سوف يقيض لكل منكم شيطاناً مريداً ليصدوكم عن السبيل وتحسبون أنكم مهتدون ولكنه لن يحدث الإيقاض حتى إذا علم الله أنكم علمتم أن الإمام ناصر محمد اليماني نطق بالحق في المسألة الفلانية ثم تعرضون عن الحق في تلك المسألة وتنكرون الحق فيها وأنتم تعلمون فهنا يحدث الإيقاض حتى يجعلكم الله من أصحاب الجحيم لئن استقينت أنفسكم الحق ثم لا تعترفوا بالحق, ويا سُبحان الله لبئس ما تدعوني إليه يافضيلة الشيخ السوداني ولبئس التوبة التي تدعوني إليها وهو أنك تريد أن أرفض أن يكون الله حكما بل تُريد الطاغوت الشيطان الرجيم يكون الحكم كوني أفتي بحكم الله من محكم كتابه وأدعوكم إلى إتباع كتاب الله القرآن العظيم, ولكن فضيلة الشيخ السوداني يدعوني للتوبة عن الدعوة إلى ذلك فلبئس العالم أنت والله العظيم ولبئس النصيحة نصيحتك ولبئس التوبة التي تدعوني إليها أن أتوب من الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله واتباعه فهل هذه هي التوبة الحق في نظرك فما أشبه نصيحتك بنصيحة الرجل الذي قال لقرينه:

((أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52)أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53)قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (54)فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ (55)قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ (56)وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ)) صدق الله العظيم

وكذلك الإمام ناصر محمد اليماني يقول لفضيلة الشيخ السوداني لو لا نعمة ربي لكنت من المحضرين لو أستجب لدعوتك للتوبة عن الإحتكام إلى الله والتوبة عن إتباع كتابه واعوذُ بالله ربي وربك يافضيلة الشيخ السوادني أن استجب لنصيحتك ما دامت السماوات والأرض فبئس النصيحة نصيحتك وبئس العلم علمك ومن كان على شاكلتك, وأما محمود المصري ولي الشيطان الرجيم الذي هو ذاته ابو فراس الزهراني ليس إلا من ضمن شياطين البشر وقد هبت الشياطين لحرب الإمام المهدي ناصر محمد اليماني الذي لا يخاف في الله لومة لائم كون الإمام ناصر محمد اليماني يدعو المُسلمين والنصارى واليهود إلى إتباع كتاب الله القرآن العظيم ويفتي أن ماكان مخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم في التوراة والإنجيل والسنة النبوية فإنه من عند غير الله أي من عند الطاغوت أي من عند الشيطان الرجيم تم تنزيله على لسان أوليائه ليكون ضد مُحكم كتاب الله القرآن العظيم حتى يجادل به أولياء الطاغوت من يدعو للإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وقال الله تعالى:

((وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ)) صدق الله العظيم

كون الإفتراء الذي يقولوه شياطين البشر إنما هو إفتراء ليس من عند أنفسهم هم بل من عند الشيطان الأكبر إبليس يعلِّم به أولياءه من شياطين البشر الذين يظهرون الإيمان ويبطنوا الكفر والمكر ليصدوا عن الذكر صدوداً كبيراً, إذا ياقوم بالعقل والمنطق سوف نجد بين كلام الله وكلام الشيطان إختلافاً كثيراً لا شك ولا ريب كون كلام الشيطان لا بد له أن يناقض كلام الله في مُحكم كتابه تماًماً
ولذلك علمكم الله بكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية أنه إذا كان الحديث من عند غير الله أنكم سوف تجدوا بينه وبين مُحكم القرآن إختلافاً كثيراً وقال الله تعالى:

((مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا)) صدق الله العظيم

وقد علمكم الله بفريقٍ من أولياء الطاغوت الذين يظهرون الإيمان ويبطنوا المكر ليصدوا عن الذكر المحفوظ من التحريف صدوداً كبيراً وقال الله تعالى:

((إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1)اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)) صدق الله العظيم

ومن ثم علمكم الله عن الحكمة الخبيثة لماذا اتخذوا إيمانهم جُنة وإنما متسترين بذلك لكي تظنوهم من صحابة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيكونوا من رواة الأحاديث للناس وقال الله تعالى:

((وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)) صدق الله العظيم

وبناء على قول الله عن الناموس لكشف الحديث المفترى, أن يتم عرضه على كتاب الله القرآن المحفوظ من التحريف فإذا كان هذا الحديث لم ينطق به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فعلمكم الله أنه لا شك ولا ريب سوف يأتي مخالف لحكم الله في محكم كتابه لا شك ولا ريب ولكن فضيلة الشيخ السوادني يدعوا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى التوبة عن هذه الدعوة الحق ويا سُبحان الله العظيم فهل التوبة في نظرك أن أدعو إلى إتباع ما يخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم في السنة النبوية!! هيهات هيهات ورب الأرض والسماوات ما كان يتوب الإمام المهدي من الحق إلى الباطل ما دُمت حياً فبئس التوبة أن يتوب العبد عن إتباع الحق فيتبع الباطل وأعوذُ بالله أن أتبعك أو أستمع نصيحتك ما دمت حياً وأرجو من ربي التثبيت حتى لا تفتنوني عما أنزل الله في محكم كتابه القرآن العظيم, وقد هيمن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني عليكم بمحكم كتاب الله القرآن العظيم, ولسوف يجدوا الباحثين ذلك ولنقيم على المُمترين بالباطل الحجة بالحق وننسف إفتراء الطاغوت في السنة النبوية نسفاً حتى أطهر سنة جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الآحاديث المُفتراة تطهيراً, وأما الأحاديث الحق منها فأعوذ بالله أن أكذب بها بل والله العظيم أن يقيني بالأحاديث النبوية الحق كدرجة يقيني بالقرآن العظيم كوني لو أنكر أحاديث حق عن النبي, إذاً لأنكرت آياتٍ في القرآن العظيم وأضرب لكم على ذلك مثلاً عن الأحاديث الحق عن النبي عليه الصلاة والسلام لا شك ولا ريب بما يلي:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
(إنكم ستختلفون من بعدي، فما جاءكم عني فاعرضوه على كتاب الله فما وافقه فمني وما خالفه فليس مني)

وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
(من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين)

وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
(ما جاءكم عني فاعرضوه على كتاب الله فإن وافقه فأنا قلته وإن لم يوافقه فلم أقله)
صدق عليه الصلاة والسلام

إذاً يا فضيلة الشيخ السوداني أنتم ليس بمعتصمين بكتاب الله ولا سنة رسوله الحق ما دمتم أبيتم الإستجابة للإحتاكم إلى مُحكم كتاب الله القرآن العظيم وإذا فسرتم القرآن فأراكم تفسروه برأيكم من عند أنفسكم ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:

((من فسر القرآن برأيه فليتبوأ مقعده من النار)) صدق عليه الصلاة والسلام

ولكنك تجد الإمام المهدي ناصر محمد اليماني يفسر القرآن بالقرآن بآيات في قلب وذات الموضوع
ونفصل لكم البيان الحق تفصيلاً وبما أني الإمام المهدي أعلمُ أني لا أقول على الله إلا الحق ولذلك تجدوني أعلن لكم بنتيجة الحوار من قبل الحوار كما أعلناها في الصفحات الأولى في هذا الحوار وهاهو تبين لكم الحق أنه مع الإمام ناصر محمد اليماني إلا من أبى أن يطع عقله كون العقل لا شك ولاريب يكون إلى جانب الإمام ناصر محمد اليماني ويشهد على صاحبه أن ناصر محمد اليماني ينطق بالحق وليس أبو حمزة المصري الزهراني ولا السوادني ويشهدُ بهذا آلاف من الذين تابعوا هذا الحوار هنا أو بموقعي ولسوف نستمر بنسف عقائد الطاغوت نسفاً بمحكم القرآن العظيم, وحتماً لا شك ولا ريب سوف يجد أولوا الألباب أن سُلطان العلم الحق هو مع الإمام ناصر محمد اليماني وأرجو من الإدارة الإشراف على هذا الحوار المبارك بكل أمانة وعدل ويستمروا في حيادهم حتى يتم نسف عقائد الباطل جميعاً بآيات الكتاب المحكمات, وكذلك أقول يامعشر الأنصار والله أني أعلمُ عظيم مقتكم على الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان آتاهم من الله تصديقاً لقول الله تعالى:

((الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ)) صدق الله العظيم

وأعلم عظيم مقت قلوبكم للجبارين المُستكبرين الذين يجادلون في البيان الحق لآيات الله بغير سلطان أتاهم من ربهم, ولكن يا أحبتي الأنصار الصبر الصبر فما دام الإمام المهدي المنتظر قد حضر, فإذا حضر الطهور بطل العفور فذروا الحوار للإمام المهدي ناصر محمد اليماني وإني أعدكم بإذن الله وعداً غير مكذوب أني لن اخزيكم ولن أفشلكم وأنكم سوف تجدون الإمام المهدي ناصر محمد اليماني هو المهيمن بالحق ولا يزال أبو حمزة ومن كان على شاكلته يحاربون الحق حتى يردوكم عن دينكم إن أستطاعوا كونه من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:

((وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) صدق الله العظيم

افلا ترون أن ابو حمزة ومن كان على شاكلته يصف الإمام ناصر وزُمرته أنهم هم المُبطلون كون أبو فراس محمود المصري من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:

((وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُون)) صدق الله العظيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.

خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

التعديل الأخير تم بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني ; 01-24-2011 الساعة 07:02 AM