منتديات الأشراف أون لاين

منتديات الأشراف أون لاين (www.ashraf-online.info/vb/index.php)
-   مرگز آلِحوآر آلِسني آلِشيعي (www.ashraf-online.info/vb/forumdisplay.php?f=145)
-   -   قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء (www.ashraf-online.info/vb/showthread.php?t=39900)

admin 08-07-2010 03:11 AM

قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
قراءة المقتل

جرت العادة من قديم الزّمان أن تقرأ قصة المقتل، مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء في جملة من محافل بغداذ وغير بغداذ من حواضر العراق، وذلك في أواخر عصور بني العباس، أو قبل ذلك قليلاً، وعرفت وشاعت قراءة هذه القصة في دمشق، إذ كان خطباء الدّماشقة يقرؤونها في جمعة المحرّم، وينعون الإمام الشّهيد على منابر الشّام، والدّليل على ذلك أنَّ ابن تيمية أنكره على خطباء جوامع الشّام، والدّليل على ذلك أن ابن تيمية أنكره على خطباء جوامع الشّام في كتابه "منهاج السّنة"، وعرفت قراءة المقتل في القاهرة منذ عصور الفاطميين، وفي العراق بعد غلبة البويهيين، كانوا يقرؤونه في المحافل، والمشاهد، وفي المنازل على ما هو عليه الآن.
لم تخل العصور المذكورة من طبقة "المنشدين" و "القراء" و "الذاكرين" وهم قوم انقطعوا لهذا العمل أي للقراءة، والإنشاد في مواسم معينة من السّنة وخصوصاً المحرم، والأمثلة غير قليلة في تاريخ المائتين السّادسة، والسّابعة عن ذلك، وقد ورد ذكر بعض هؤلاء القراء، والمنشدين في تاريخ ابن السّاعي، ومنهم أبو منصور محمد بن المبارك الكرخيّ "المنشد" ذكره في وفيات سنة 598هـ، ووصفه بما يأتي:
"حافظ القرآن المجيد قرأه بالقراءات، جيد الأداء طيب الصّوت شجيه كان يتشيع، وينشد في المواسم، والمشاهد المقدسة، ويعظ في الأعزية، فهذا مثال حسن لهذه الطّبقة من القراء المنشدين في المواسم، والمشاهد، أو الواعظين في الأعزية، كما نراه في عصرنا هذا، وحبذا لو كان هذا الشّيخ المنشد في علمه وفضله ومعرفته بالقراءات، وترتيل القرآن قدوة لغيره من أهل زماننا، فإنَّ التّصدي للإرشاد، والوعظ، والخطابة، والدّعوة إلى الإصلاح من جملة الوظائف الجليلة، ولا ينهض بأعبائها الجهلة المقصرون.
أكثر شعراء هذه العصور من النّظم في مراثي الشّهداء، ومنهم شعراء فحول كانت قصائدهم قوام ذلك الإنشاد، والواقع أن هناك طبقة قديمة من كبار الشّعراء قبل العصور العباسية الأخيرة، ومن بعدها المغولية كانت هي البادئة في هذا الفن، ومن يتصفح مجاميع شعرها، أو دواوينها يطلع على قصائد ومراث غير قليلة كانت قوام تلك النّشائد، والأقوال، كما قلنا.
ومن ذلك ما نجده في شعر دعبل الخزاعي، وابن الرومي، والشّريفين الرضى، والمرتضى، ومهيار الدّيلمي، وكشاجم شاعر سيف الدّولة الحمداني، وعبد المحسن الصّوري إلى كثير غيرهم من الشّعراء الذين نهجوا هذا النّهج، ثُمَّ تتابعت العصور وقلما خلا عصر منها عن
شاعر، أو أكثر حتى هذه الآونة يمتحن شاعريته بمراثي أولئك الشّهداء.
لم تكن ممارسة القراءة، والإنشاد طليقة دائماً فقد حددت مرة ومنعت منعاً باتاً تارة خصوصاً في بغداذ، وذلك في أواخر عصور بني العباس، والأمثلة على ذلك غير قليلة في كتب التّاريخ، قال صاحب الحوادث الجامعة في أخبار سنة 641هـ ما نصه:
"وفيها تقدم الخليفة إلى جمال الدّين عبد الرحمن بن الجوزيّ المحتسب بمنع النّاس من قراءة المقتل في سائر المحال بجانبي بغداذ ومشهد موسى بن جعفر عليه السّلام"، والخليفة المقصود بهذه الكلمة هو المستعصم معروف بضعفه وضيق صدره، وأنَّهُ كان أُلعوبة بين جماعة من الحاشية، والبطانة في دار الخلافة، وقد تكررت هذه الإجراءات في أيامه، فإنَّ صاحب الحوادث عاد، فقال في أخبار سنة 648هـ ما هذا نصه:
"وفي المحرم تقدم بمنع أهل الكرخ، والمختارة من النّياحة، والإنشاد وقراءة مقتل الحسين عليه السّلام خوفاً من تجاوز ذلك إلى ما يؤدي إلى وقوع الفتنة"، ولا ندري لماذا يخافون من الفتنة إذا كان العمل مشروعاً.
وكانت السّلطات الحاكمة منصفة غير متحيزة، وعلى الإجمال: يستفاد مما تقدم أن لتلك المواسم التي كانوا يقيمونها قديماً حسنات وفوائد لا يستهان بها بخلاف ما آلت إليه الحالة بعد ذلك، وخصوصاً في عصورنا هذه، إذ قَدْ انضافت إليها شوائب من أعمال وعادات غير مشروعة من قبيل الضرب بالسّلاسل، والآلات الجارحة حتى إراقة الدّماء، وما إلى ذلك من مظاهر العادات الممقوتة، أضف إلى ذلك صرف الأموال الطّائلة في غير جدوى إذا لم نقل في وجوه غير مشروعة لا يسمع فيها رأي هؤلاء المنتسبين إلى العلم، والدّين بل تجرأت طبقة من الدّهماء لا تميز بين اللباب، والقشور، ولا تفرق بين المصلحة، والمفسدة فتبوأت مركز القيادة، والزّعامة في إدارة هذه الشّؤون.
وأكثر هؤلاء المنتسبين إلى العلم، والدّين سكوت مع أنهم يعيشون في عصر هو عصر الوعي، والبحث، والتّمحيص، فلا غرو إذا قوبلت هذه الأعمال، والأقوال بالإنكار، ولا عجب إذا وجهت إليها المطاعن الجارحة فإنها بأمس الحاجة إلى التّهذيب، والتّنظيم، والإصلاح.
هذا من جهة، ونقول من جهة ثانية: لَقَدْ تجرأ غير واحد من المتشدقين بالإصلاح وانتحال الدّعوة إلى طريقة السّلف على الطّعن، والإنكار، والتّنديد قائلين: يحرم الاجتماع، والاحتفال بذلك، وأنَّهُ بدعة محدثة.
ولهؤلاء نقول: لَقَدْ حرمتم الإرشاد، والموعظة، والدّعوة إلى الإصلاح، إلى غير ذلك مما يذكره هؤلاء الذاكرون على المنابر، أما المغالاة في الحزن، والحداد، وأما إثارة المطاعن، والخلاف وفتح باب الفتنة، والفرقة فنحن نقف عند أحكام الشّرع، والآداب في ذلك، ثُمَّ لماذا لا ينكر هؤلاء المتشدقون أعمال قوم يعلنون الغبطة، والفرح في شهر محرم الحرام حتى
رووا أن من اكتحل يوم عاشوراء لم يرمد ذلك العام.

الشريف فهد بن عبدالله الأبلجي 08-07-2010 05:22 AM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
إنا والله لنحزن على مقتل الحسين عليه السلام في كل لحظة وندعوا على قاتِلوه بأللعنة. ولكن وجب على الحياة ان تسير ووجب علينا آل البيت ان نكمل ما دعوا اليه ابآءنا وهذا هي ارادة الخالق سبحانه وتعالى منا. اما اظهار الحزن بوسائل غير لائقة فهذا هو الخطأ وأن يكون له موعد معين فهذا خطأ اكبر. كيف اصدق انك تحب الحسين عليه السلام بمجرد انك تعذب نفسك ليوم واحد فقط وتجعل باقي السنة اعياد. لكي ينسى الإنسان فإنه يحتاج الى عدة ايام فما بالك ان تعذب نفسك وتدمي بدنك ثم اليوم الثاني مباشرة وكأن شئ لم يكن. الله يهدي الجميع الى ما يحبه ويرضاه.

احمد محمد آل خديش 08-07-2010 07:49 AM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
الكل يعلم أن الحسين لما خرج إلى العراق
خرج بعد ان ارسلت اليه بيعة اهل العراق
لكن بعد ان وصل اليهم تفرقوا عنه لأنهم منافقون وخافوا الموت امام جيوش بني امية
فما كان منه الا الصمود هو وقليل من اتباعه
وكان الأمويون يتحاشون الحسين رضي الله عنه
حتى قتله المنافق شمر بن ذي الجوشن وكان شيعيا
وكان شمر هذا من ضمن جيش علي بن ابي طالب رضي الله عنه

كلنا نحزن لمقتل الحسين
لكن ليس كحزن الشيعة المنافقين
الذين يحزنون يوم واحد في السنة وبقيت السنة اعياد وعبادة اضرحة وقبور

محمد عبداللطيف 08-07-2010 12:18 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
إنا لله وإنا إليه راجعون

الشريف أحمد سالم السباعي 08-07-2010 12:57 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
إنا لله وإنا إليه راجعون

* إلى ديان يوم الدين نمضي ... وعند الله تجتمع الخصوم *

لا حول ولا قوة إلا بالله

سكينة 08-07-2010 01:58 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
أترجو أمة قتلت حسيناً.....شفاعة جده يوم الحساب

فليحان 08-07-2010 07:47 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
كلامك جدا مفيد ودقيق يا اخي احمد آل خديش الروافض يخدمون اجنده قوميه فارسيه والمشكله ضحك المعممين على عامتهم باسم الدين والتشيع لآل البيت والله الهادي الى سواء السبيل

عبدالله حسين علي 08-16-2010 06:19 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
سبحان الله ان لله وان اليه الاراجعون

إسماعيل حسن أصبان 08-16-2010 06:35 PM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم

altayep 08-19-2010 05:45 AM

رد: قراءة المقتل مقتل الإمام الشّهيد أبي عبد الله الحسين يوم عاشوراء
 
الحسين رضى الله عنة سيد شباب اهل الجنة
لعن الله قاتلة ومن ايدة ومن اعانة ومن رضى بذلك الى يوم الدين0


الساعة الآن 08:44 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.