منتديات الأشراف أون لاين

منتديات الأشراف أون لاين (www.ashraf-online.info/vb/index.php)
-   قسم خدمة آلِبحث عن آلِوظآئف (www.ashraf-online.info/vb/forumdisplay.php?f=136)
-   -   الحياة ليست سهلة.. الهجرة إلى أمريكا تسببت في تخفيض الأجور بنسبة 40% (www.ashraf-online.info/vb/showthread.php?t=71909)

admin 03-04-2017 04:42 PM

الحياة ليست سهلة.. الهجرة إلى أمريكا تسببت في تخفيض الأجور بنسبة 40%
 
الحياة ليست سهلة.. الهجرة إلى أمريكا تسببت في تخفيض الأجور بنسبة 40%
https://altagreerblog.files.wordpres...jpeg.jpg?w=810
جورنال نيو –

مقال للكاتب جوردن داف

خلال الشهر الأخير من العام الماضي، وقّع جون كيسيك محافظ ولاية أوهايو قانونًا يتيح لسكان الولاية بحمل السلاح، مع ملاحظة تم تدوينها أسفل القرار تقضي بمنع مدن الولاية من رفع الحد الأدني للأجور الذي يصل إلى 8.10 دولارات في الساعة وسيزيد إلى 8.15 دولارات في الساعة، وكانت ولاية كليفلاند تستعد لسن قانون على مستوى المدينة بوضع حد أدنى للأجور في الساعة ليصل إلى 15 دولارًا.

ويرجع سبب سعي المحافظين لتخفيض الأجور إلى أن طلاب الثانوية يعملون بهذه الأجور في محلات البقالة بعد يومهم الدراسي للادخار؛ حتى يستطيعوا دفع مصروفات الجامعة.

وفي عام 1963 كنت أعمل في محلات البقالة بأجر 1.50 دولار في الساعة، ولكن وفقًا لمؤشرات أسعار المستهلك وانهيار أسعار المساكن، إضافة إلى أسعار البضائع؛ فإنه ووفقًا للحال كنت أحصل على 12.50 دولارًا في الساعة.

كان هناك حوالي مليوني وظيفة متوفرة للطلاب، الذين كانوا يأخذون حوالي 2.20 دولار أو أعلى؛ وهو ما يساوي حاليًا حوالي 18 دولارًا في الساعة. وفي عالم مثالي لا وجود له، فإن الزيادة في الإنتاج كانت ستؤدي إلى ارتفاع الأجور ومستوى المعيشة عن الحياة في 1963.
https://altagreerblog.files.wordpres...03/poveri1.jpg

في 1963، العمل الذي لا يحتاج تعليمًا كان في التصنيع مقابل ثلاثة دولارات في الساعة، وهو ما يساوي اليوم 24 دولارًا، وكانت الوظائف متاحة بشكل كبير، مع أموال إضافية وتأمين مدى الحياة وإجازات مدفوعة الأجر.

أما اليوم، فالأشخاص الذين يعملون في وظائف خاصة بالتصنيع في متاجر التجزئة يتحصلون ما بين ثمانية دولارات وعشرة في الساعة، مع وجود عدد قليل من الفرص.

وكان لدى الجامعات الحكومية المرموقة تكلفة نموذجية تقدر بحوالي 12 دولارًا للساعة المعتمدة، ومعظم الطلاب يدرسون بمنح مخفضة ومنح أيضًا تقوم بدفع تكاليف الحياة، أما اليوم، فالجامعات تحاسب بحوالي من 400 إلى 600 دولار في الساعة المعتمدة مع عدد قليل متاح من المنح وفقط قروض ذات فوائد مرتفعة؛ وهو ما يعتبر عارًا على أميركا؛ حيث يفلس هذا النظام الطلاب الذين ينتقلون إلى الجامعة بحد أدنى من الأجور وسنوات من الديون.

مع خروج الطلاب الأميركيين من الدراسة، ومع عشرات الآلاف من المديونيين ضحايا النظام التعليمي المتدهور وسوق عمل بائس وانتشار التضخم؛ فإن أميركا أتت بملايين من الطلاب من الخارج.

مع إعطاء الأعمال للعمال الوافدين، الذين يعتبر التعليم في بلادهم لا يساوي شيئًا ماديًا؛ فإن الضغط على الأجور في الهندسة وعلوم الكمبيوتر ينحدر كل عام؛ والناتج النهائي لذلك انخفاضٌ بحوالي 40% في الأجور خلال 50 عامًا. الأعمال الجيدة حاليًا تعتبر في الجيش؛ والغريب أن أمريكا في حروب مستمرة منذ 1963.

الحياة ليست سهلة كما يبدو في أمريكا، وغالبًا قد يحتاج البعض للتطوع حوالي خمس سنوات في العراق أو أفغانستان أو أي حرب تقتضها المرحلة، ولعل مهن مثل الأطباء والمحامين والمصرفيين، وبعض المهن الأخرى يستطيع أصابها الحياة بشكل جيد؛ أما مع الغالبية فإن الحياة لا تبدو بمثل هذه السهولة.


المصدر


الساعة الآن 01:30 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.